19 أبريل 2012

ترحال باق الجسد

بجدونــا سدا كــلكن
كو امبوم ايجن نام بلد
وليكا ديكــا الكوجا
جطر لوجـا بجدوم خشم الجربة لكن
تنيه كي كيككوجــا



جيل جيل تون النوجا سين
اركونا دور اررتو كير
جلبوا بيرو سوكوجا
اوج تلاه تو فشو
نهار الشوم لاتوم بال بالك
كج الكوجــا


ووه دونيا نوكسن كيلا تون
ايى فيل لوجوا ورويجا نايجو الكوجــا

سونتن صوباعك تون
كيكا بايين النيجر
ورويلا تون البايرو كوجكوجــا
مــين نـــيجو اهه
مين نيجواا مــين نيجوا

هذه الكلمات التى قد يظنهـا البعض سواء كـان غير نوبى او مع شديد الاسف ان كان نوبى , انها كونت عبر العبث بلوحة المفاتيح
ولكن ما هى الا بضعة مقاطع من لأغنــية " مينجــوا" للفنان النوبى أوندى , الذى حتى الأن لا اعرف ان كان هذا هو لقبه ام أسمه الحقيقيى فى كل الحالتين هو جدير بهذا الأسم ,
يقول اوندى فى رأئعته والترجمة هنا ليست حرفية


بسبب هذا السد قسمنــا لاثنين
فذهــب نصف الجسد بحرى السد(شمالا) لكوم أمبــوا
والنــصف الأخـــر , شحنوا فى القطــار
الى مــايعرف بخــشم الجــربة( مكان تهجير نوبيى جنوب النوبة)


وبلدنا التى عشنا فيها منذ اجيال واجيال
بعثروا فيها وقلبوها رأس على عقب
يالا من نهـــار شــؤم علينــا

منذ هذا اليوم المشؤم وقد ذهبت عقـــلنــا
من هــول مات حدث


ويا هـــول مـــا حدث
ويــا
قسوة ما فعلوا بنــــا
أدمـــوا قــلوبنــا بقسوة
كــانهم انتزعوا اظافرنا من لحمنا


مـــاذا نقـــول
ااه
مـــا بقــى ليقــال
----------
اليوم من المفترض انه يوم التدوين النوبى 18 ابريل , او مثلما ورد فى الفاعلية وانا هنا اقتبس

"18 ابريل كان اليوم اللي رحل فيه اخر نوبي عن الارض القديمة و هو معتقد انه رايح لبيئة مماثلة لبيئته و حياة ادمية يعيشها . عشان كدة قررنا نحيي ذكري اليوم دة بدعوة للتدوين عن النوبة .
النوبة الجزء البعيد المنسي المهمش من مصر في اقصي الجنوب. النوبة الممحية من كتاب تاريخ مصر . النوبة اللي لغتها بتندثر و غير مسموعة في اي وسيلة اعلام مصرية"

ولكـــن الدعوة أتت بحس نــية من الكيان الداعى الذى له أنتمــى , فسقط سهوا أن هذه البلاد التى كان اولها دابود شمالا وأدندان جنـــوبا , والتى من أجلها قامت فكرة يوم التدوين , ما هى الا شطــر واحد من النـــوبة , فلا حديث عن تهجير لا حديث عن معاناة , لا حديث عن نـوبة دون ذكر
"حلــفا" , " اشكــيت " , "دبيـرة"
هذه الــبلاد التــى وغيرها تمثــل بــاقى الجسد النـــازف فى الجنــوب , النوبة كمــا عرفوها اجدادنا التى لا تعترف بنقطة حدود , او مديرية مصرية او خط عرض وهمى حدده الأحتلال , او عملة تفقد قيمتها بعد تخطى الجندل الثالث ,
فأن أقتنع البعض ان نـــوبته فقط ال44 قرية المهجرة بالاضافة لقرى الشلال باسوان , فاسمح لــى ان اقول انك تبخس نوبتك ونوبيتك حقــها والاصعب من هذا كله , انت تقطع رحمك
فمنذ ان وجد النوبيين على الارض لم يكونوا يعرفوا هذا التقسيم الذى اتى بفكر من شيطاني الأنس , المقبور شمالا " عبد الناصر" والمدحور جنوبا "ابراهيم عبود" , الذين استأثر وأستأسد كل منهما على شطـر من شطرى النوبة , فعملا على فصل الانتماء بوحدة النوبة , التى للأسف اصبحت جلية للعيان فى شطر النوبة الشمالى , دون تعمد وفى غفلة منا للأسف ومع الألة الأعلامية الرهيبة التى للاسف أخذنا بعض مفاهمينا منها , فاصحبنا لا نرى الا نصف الجسد وتهجــيره غير ممعنين الى اين ذهب الحال فى ترحال باقى الجسد
بل ويا عظيم السخرية ,عندما نريد ان نبين فداحة تعويضاتنا الهزيلة شمالا , نقارن بكل سذاجة ما بينها وبين تعويضات اهلنا فى الجنوب , وكأن أهلنــا فى الجنوب قد اعطوا ما يحتاجوا وأزيد , وكأنهم قنعوا بتهجير خشم الجربة على وادى حلفــا , متناسيين او لنكون أكثر صراحة جاهليين بان نصفنا الجنوبى ابدا ما رضى ولا قنع على ذل وشتات , فكيف نتصور بكل سذاجتنا كنوبيين فى الشمال ان من هتف
"حــلفا دغـــيم ولابــاريس "
قد اقتنع بما قدم له , كــيف له ان يقنع
باى بيت مادام لم يبنى على ارضه , وكيف يقنع باى ارض مادامت ساقيته لم تدور لتسقيها

, فنوبى الجنوب فى اول يونيو من تهجيره فى منطقة الاسكان بخشم الجربة , هبت عليه عواصف عنيفة محملة بالرمال اشبه بالاعصار فاطاح بسقوف بيوت القرية رقم 22 (دغيم) واقتلع الاعمدة من الشوارع وفجرح العديد من النوبيين جراء هذا المناخ الذى لم يعتادوه فى خشم الجربة , ونفق العديد من ماشيتهم
ولم تكن تمر هذه الحادثة حتى أتت أمسية فى اول اغسطس بفصل اخر من الرعب فى تهجير خشم الجربة , حيث قامت زوبعة رعدية وهطلت الامطار كافواه القرب مصحوبة ببرق ورعد مرعبيين , فارتعب النوبيين لاذين لم يصادفوا ابدا مثل هذا المناخ والطقس فى ارض اجدادهم لدرجة ان احد امهاتنا من شدة فزعها اغلقت دولاب ملابسها غلى طفليها

النوبى الذى شهد منازله فى دبروسه تذوب ككقطع البسكويت
فى طوفان صنعه شيطاين البشر , مثلما رأينا فى قسطل ودهميت نخيلنا تصارع الفرق بهامتها وقت ان بلغت المياه اعناقها

اذا كنا نتحدث عن شقوق وتصدعات فى بنايات تهجير كوم امبوا الاسمنتية التى زورا سموها بيوتا , ففى خشم الجربة بنوا مساكن اهلينا على عجالة وتلكوا لدرجة ان توقيعهم اتفاقية اعمار المنطقة الجديدة سبقت فترة اغراق حلفا باربع سنوات , وهى المدة التى كانت كفيلة باعداد هذه القرى على اكمل وجه , ولكن لماذا يفعلوا هذا , لماذا يعوضوا النوبيين اصلا ولو بالقليل ,

اذا كانوا يضمروا الخير اصلا لنا فلماذا هجرونـــا

واذا كنا نشتكى فى تهجير كوم أمبو من بعد الاراضى الزراعية ووتغيير نوع التربة التى طلب من النوبيين ان يأتوا بمعجزة ليسطصلحوها ونقارن مخطيئين بحال اهلنا فى نوبة الجنوب , ظانين ومتجنيين عليهم انه فى راحة , فكل هذا يضحده ما تعرض له اخواتنا من عدم ملائمة هذه الاراضى للمحاصيل المعيشية مثل العدس والترمس والبسلة التى كانت تعد منها اغلب الاطباق النوبية واستحالة زراعتها فيما سمى حلفا الجديدة ,

أذا كـانوا يريدونـا زراعــا فلمـــاذا هجرونــا


اذا اشتكينــا نحن فى نوبة الشمـــال من أمراض صاحبت ظروف التهجير واودت بحياة اطفالنــا وبعض شيوخنــا , فمازال ناسنا فى حلفا تحصد أرواحهم أكمالا للجريمة الشنعاء التى اقترفتها حكومتى مصر والسودان مع سبق الاصرار والترصد , فبيوت اهلينا فى حلفا بنيت اسقفتها بمادة الاسبستوس التى تحدثت عنها
منظمة العمل الدولية فى الاتفاقية رقم 162 لسنة 1986 في دورتها رقم 92 التي تعرف باسم" الحرير الصخري " وتضمنت حظر استخدام هذه المادة بجميع أشكالها والإستعاضة عنها بمواد أخرى ومنتجات أخرى عديمة الضرر أو أقل ضررا كما و ضعت هذه الاتفاقية استثناءات من الحظر في حالات معينة حددتها بشروط اتخاذ إجراءات وتدابير صارمة تضمن عدم تعرض العمال للخطر.
اثناء بنائهم للبيوت التى تستخدم الاسبتسوس فى تثقيفها , ,
ما الوكالة الأمريكية لحماية البيئة في أمريكا فتعتقد أن التعرض لألياف اﻷسبستوس عن طريق مياه الشرب قد يصيب الإنسان بأمراض سرطانية في الجهاز الهضمي
ولنا ان نعرف ان استخدام هذه المادة فى بيوت ناسنا فى ما يعرف بحلفا الجديدة , جعل منها قبورا
كما جاء في دراسات جمعية النهضة النوبية، وارجعت العوامل الى وجود الاسبستوس بكميات كبيرة، الذي يستخدم الى الآن في أسقف المنازل وشبكات المياه في عدد كبير من قرى الإسكان.. وتجدر الإشارة الى أن الإحصائية التي أعدتها جمعية النهضة لم تشمل أحياء المدينة لصعوبة الحصول على عدد المصابين ولعدم معرفة سكانها ببعضهم. خاصة أن الدراسة أعدت بصورة غير علمية أي بواسطة أشخاص عاديين في القرى لإحصاء المصابين بالمعرفة الشخصية بالاضافة إلى ان هناك قرية من قرى الاسكان لم تدخل في قائمة الإحصائية مما يدعو إلى الشك بأن الإحصائية التي وردت في تقرير جمعية النهضة النوبية لم تظهر العدد الحقيقي للمصابين.
وبلغ عدد المصابين في الاحصائية «722» أغلبهم في عداد الأموات لأنواع السرطانات التي أصابتهم. وسجل سرطان الحلق أعلى نسبة الاصابة من بين الأنواع الأخرى حيث يبلغ عدد المصابين به «301» من العدد الكلي «722»، بينما بلغ عدد المصابات بسرطان الثدي «27» امرأة، فيما بلغ عدد المصابات بسرطان الرحم «06» امرأة - وسرطان اللثة «7» حالات، بينما لم تورد الاحصائية أعداد المصابين بسرطان المستقيم الذي أيضاً ينتشر في حلفا الجديدة وسرطان المهبل

. اذا كــانوا يريدونــا أصحـــاء فلمـاذا هجرونـا


هذا هو ما يعانيه نصفنا الاخر جنوبا , هذا ما يخفى على معظمنا فى الشمــال
برغم ان هذا النوبى فى الجنوب


فى الحق اقرب الينــا من اى مـصرى ونحن أقرب اليه من اى سودانـى
فالانساب واحد , والعائلات هى نفسها , والهم واحد والنوبة واحدة

أرادوا محــــونــــا ولهذا هجـــرونـــــا

" كـــورجــا سوكــا جــام
ســد نولــيه
طــوب طـــوبة نــسوكــا
أمن تـــرونيه
طــوفان نـــسوكـــا
البهر رونـــيه
جـــيزة لـــوج فـــلان
كوكــى تنونـــيه"

-------------

مراجع :

" هجرة النوبيين"
قصة تهجيرة اهالى حلفا
لحسن دفع الله


----
مقال
لنبيل صالح
فى الراى العام
حول مشاكل حلفا الجديدة الصحية

---------
اللوحة الفنية
للفنان الصديق المبدع
"أبراهيم سيد"
تعبر عن مصاب اهلنا فى حلفا
من جراء كمائن الموت التى هجروا اليها
وحصادها لأنفس نوبية زكـية

بقلم / مازن علاء الدين 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق