04 سبتمبر 2012

كلمة اتحاد شباب النوبة الديمقراطى فى ذكرى ميلاد المناضل الشهيد زكى مراد

يتوجه اتحاد شباب النوبة الديمقراطى أتقدم بوافر الشكر للأخوة فى شباب نوبى من أجل التغيير لتشريفهم لنا بالقاء كلمة فى هذة الذكرى الخالدة وعلى تنظيمهم لذكرى رجل قد يكون الأهم والأعظم فى التاريخ النوبى المعاصر .. ليعرف الجميع اسهامات رجالات النوبة فى الحركة الوطنية والثقافية والسياسية المصرية على مر السنين .
وكذلك يتقدم الاتحاد بوافر الشكر والتقدير لمجلس ادارة النادى النوبى والى السيد المستشار محمد صالح عدلان رئيس النادى على كل مجهوداتهم المشكورة ومساعيم لاعادة النادى النوبى الى موقعة صرحا وبيتا ودارا لكل النوبيين بكل انتماءاتهم كما عهدناه وعهدة أجدادنا قبل سنوات من الآن وأمل وتأكيدى أننا كشباب دائما ما سنكون فى جانبهم لاعلاء هذا الصرح والاهتمام بقضايانا وشئوننا ما استطعنا ..
” مصر ليست ملكا لماركسي ولا ملكا لوفدي ولا ملكا لناصري ولا ملكا لاخواني او ملكا لاحد الاتجاهات الاسلاميه ان مصر هي ملك لجميع المصريين والمصريه هنا ليست مجرد انتماء وانما تحدد بالمواقف ؛ فانت مصري حقيقي اذا كنت تقف في خندق اعداء الصهيونيه واعداء من هم خلف الصهيونيه من قوه الاستعمار العالمي اما اذا كنت في خندق أمريكا واسرائيل فلتبتعد عنا واتعلم ان الذي بيننا وبينك هو الكفاح والسلاح ولتكن النتيجة ما تكون ”
قالها العظيم الشهيد زكى مراد في أبريل 1979 بادئا فى تكوين جبهة وطنية ضد اتفاقية العار "كامب دايفيد" وضد الهيمنة الاسرائيلية والأمريكية على مصر والمنطقة .. وقد كان هذا سببا رئيسيا فى اغتيالة على يد نظام السادات وبأوامر من المخابرات الاسرائيلية .. وهكذا يعلمنا الأب الشهيد معنى الوطنية رسم لنا خطا واضحا لم ولن نحيد عنه أبدا .. وضع الوطن الكبير مصر صوب عينية وأعيننا مؤكدا على انحيازة التام لمصر مصر وفقط .. الوطن الذى لا نستطيع أن نجحدة أو ننكرة مهما همشنا .. ومهما تجاهلنا .. ومهما عذبنا وهجرنا ... الوطن الذى لا نعرف غيرة والذى فى سبيلة سالت دماؤه ودماء رفاقة ودمائنا ودماء رفاقنا بدءا من 25 يناير 2011 مرورا بمذابح محمد محمود ومجلس الوزراء وماسبيرو والعباسية وبورسعيد .. لم نكن نرى أمامنا سوى مصر .. والحرية .. دونهما الدم والموت وسنظل هكذا دائما وأبدا ..
كان دائما منحازا للحرية وللطبقات الفقيرة منذ العهد الملكى وعندما أسس الحركة الديمقراطية للتحرر الوطنى "حدتو" وانحايزة لثورة 1952 ومعارضته لها عندما بداءت تتخذ شكلا وطريقا فاشيا وديكتاتوريا ناله ما نال جميع الوطنيين الشرفاء آن ذاك وكل فصائل المعارضة ولكنه عزيمتة وارادتة وعقلة أبدا لم يخبوا وظل على نفس الدرب .. طريق الحرية والنضال حتى استشهادة على يد نظام السادات فى الثامن عسر من ديسمبر عام 1979.
" لقد ابتلعت الهجرة بيوتنا وهدوئنا واستقرارنا ولم يترك لنا سوى الخراب والدمار لقد ابتلعت الهجرة بسمتنا ونسمتنا وجعلونا نعيش مرارة الاغتراب والحرمان .. هذة الهجرة جعلت النيل يخفى حنينة لنا لاننا تمزقنا بفضل الهجرة روحا ومعنويا وعجزنا ان نتمسك بلانتماء والهوية"
مرة أخرى يعلمنا الشهيد ابن قرية ابريم البار معنى الانتماء والهوية .. هويتنا التى بدءات تسحب منا شيئا فشيئا تهجيرات وسدود وتهميش وتجاهل أعوام مضت ونحن صابرون وصامدون متمسكون ولو بأقل القليل من هويتنا وحقوقنا التى لم ولن نتنازل عنها أبدا .. نوبتنا ولغتنا وأرضنا .. حق عودتنا الى 44 قرية كاملة على ضفتى النهر العظيم .. حقوقنا الدستورية ودولة مدنية ديمقراطية .. مزاطنة واعتراف من الدولة بالتعددية اللغوية والثقافية والعرقية لمصر .. التزام من الدولة بحماية ورعاية تراثنا ولغتنا كجزء لا يتجزاء من التراث والتاريخ المصرى العريق .. تلك خطوطنا الحمراء تلك حقوقنا التى لن يمنعنا من الحصول عليها سوى الموت ..
ان اتحاد شباب النوبة الديمقراطى ومنذ تأسيسة عام 2009 ونحن أمامنا نجمان دليلان .. مصر .. الوطن الكبير .. والنوبة هويتنا وقضيتنا وأصلنا وتاريخنا كلا لا يتجزاء .. قضيتنا وطن حر ديمقراطى يعترف بمواطنة أبناءه وحقوق نوبية وتاريخ نوبي مهضومين ومنسيين على مر السنين قضيتنا هى التعريف والوقوف دون هذة الحقوق .. قضيتنا هى أن يعرف الجميع من هم النوبيين وماهى حقوقهم نحن وزملائنا فى الكيانات الشبابية الأخرى والتى نتمنى أن تتوحد الآن وليس غدا فى ظل ظرف ولحظات دقيقة وهامة فى تاريخ أمتنا .
وختاما ..
لقد قال الله فى كتبة العزيز فى سورة الروم الآية 22 " ومن آياته خلق السموات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم ان فى ذلك لآيات للعالمين " أفبعد أن اعترف الله فى كتابة بالتعددية العرقية واللغوية والثقافية ننكرها نحن .. أفيستطيع كائنا من كان أن يطمس آيات الله التى جلاها للعالمين .. لا أعتقد ..
المجد كل المجد للشهيد زكى ومراد ورفاقة يوسف درويش ومبارك عبدة فضل ومحمد خليل قاسم ونبيل الهلالى ومن حذا حذوهم .. ونحن على الدرب سائرون .. أبدا فى صف الحق والحرية والعدالة مناضلون ..

هناك تعليقان (2):

  1. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  2. شكرا يا شباب على مجهودكم الرائع والملحوظ فى الساحه المصريه والنوبيه من نشاط سياسى وحقوقى واجتماعى وثقافى مما شجعنا على مشاركتم فى الاحتفال بذكى ميلاد المناضل الشهيد "زكى مراد" ، فقد اصابنا الاختيار لما وجدناه من روعه فى الكلمات وطلاقه فى التعبير .

    مع تمنياتنا مزيد من النجاح والتقدم

    شباب نوبى من أجل التغيير

    ردحذف